الأربعاء، فبراير 25، 2009

مفيد شهاب و تصدير الغاز لإسرائيل


مازالت الحكومة تروج الأكاذيب حول عقد تصدير الغاز لإسرائيل .

------------

فى الممنوع

بقلم الراحل النبيل : أ/ مجدى مهنا

رحمه الله

29/11/2006

لا أعرف السنة التي ولد فيها الدكتور مفيد شهاب وزير الشؤون البرلمانية، ولا الظروف التي ولد فيها، ولا لماذا أطلق عليه والده اسم «مفيد»!


«شهاب» هو اسم الأسرة، وهو يعني النجم الساطع، والدكتور مفيد نجم ساطع في سماء السياسة.. رجل لكل العصور.. ظهر في عهد عبدالناصر، وكان أحد رجال نظام حكمه، ولو امتد العمر بالرئيس عبدالناصر لكان للدكتور مفيد شأن آخر.


لكن قضية مراكز القوي عام ٧١ قضت علي طموحه السياسي، وكان لابد أن يتواري ويختفي ويكتفي بالعمل الجامعي، وأن يحمد الله أنه لم يتعرض للسجن كما تعرض له غيره.


إلي أن ظهر في بدايات عهد الرئيس مبارك في قضية طابا في بداية الثمانينيات، وبدأ نجمه يلمع من جديد، وتعلم الدرس، وقرر أن يظهر ولا يختفي مرة أخري.. والطريق إلي ذلك معروف.. أن ترضي السلطان عنك.. وأن تعرف الحدود التي لا يجب عليك تجاوزها.. فإذا كان مسموحاً لك بالدخول ثلاثة أمتار..

فعليك أن تتقدم مترين فقط.. تأدباً وتعقلاً واحتراماً.. وتدرج الدكتور مفيد في المناصب الرسمية مرة أخري.. ولا تكاد تعرف له موقفا في أي من هذه المناصب التي تقلدها، وما هي البصمة التي تركها عليها.. غير رغبته في الاستمرار في المنصب.


ومشكلة الدكتور مفيد هي أنه يريد أن يعطي عن نفسه صورة ليست له.. أي أنه يتصرف بطريقة.. ويريد أن يترك انطباعاً لدي الرأي العام مختلفاً تماماً عن الطريقة التي يتصرف بها.
شيء أقرب إلي الازدواج في الشخصية.. وفي الحقيقة لا يوجد ازدواج إنما هو الصراع الداخلي.. ولعبة التوازنات.. التي تجعلك تمشي علي الحبل.. أن تدلي بتصريح معين.. ثم تتراجع عنه.. أو أن تغيره علي نحو مغاير لحقيقة ما قلت.


هذا هو الدكتور مفيد.. عشرات التصريحات يدلي بها.. ثم يتراجع عنها ولا يعترف أبداً بخطأ يقع فيها.. فهو معصوم من الوقوع في الخطأ.. وهو يريد أن يرضي الحاكم.. وأن يحصل علي احترام المحكوم.. وهذا صعب.. بل من رابع المستحيلات في لعبة السياسة في مصر..


حقيقة شخصية الدكتور مفيد أنه ملكي أكثر من الملك.. فإذا أراد الحاكم قانوناً يوسع من هامش الحرية ـ وهذا افتراض ـ وطلب من الدكتور مفيد أن يتولي صياغة هذا القانون..

فإنه يميل باسم الحفاظ علي حق المجتمع وأمن النظام إلي وضع القيود التي تقلل من مساحة الحرية.. ولذلك فكل قوانين الإصلاح السياسي التي ستخرج من تحت يديه.. لو قدر له أن يفرغها من مضمونها.. لفعل ذلك بلا تردد وبدم بارد.. وهو في هذا متسق تماماً مع ذاته.. حتي ولو أراد أن يظهر علي خلاف ذلك..


لو أراد الدكتور مفيد شهاب أن يحصل علي راحة البال.. لرضي بدور محامي الحكومة ومحامي النظام والمدافع عنه..


ووضع خبراته وإمكانياته في خدمته.. وله في ذلك أن يتخذ ما يشاء من مواقف وأن يدلي بما يشاء من تصريحات.. ثم ينسي أي شيء آخر. الشيء المحير بالنسبة لي هو أنني لا أزال أفكر لماذا اختار والده اسم «مفيد» له؟!

هناك 12 تعليقًا:

مـحـمـد مـفـيـد يقول...

طيب بعد استاذنا مجدي مهني
عايزنا نعلق نقول ايه ؟
تحياتي يا صديقي

اعشق فى الليل ضوء القمر يقول...

الله يرحمه مجدى مهنى
هو أستاذ مينفعش كلام يتقال بعد كده

اصحى يا مصر : اسلام ديو يقول...

باينة من شكلها
اتصب علينا
برضة علشان نايمين
:d

بسمـــة مســـــلّم يقول...

ربنا يرحم مجدى مهنا ويرحمنا بجد اخر الرجال المحترمين

غير معرف يقول...

أستعير مقولة عادل إمام من فيلم خلي بالك من عقلك
وهل هناك ما يقال بعد كل ما قيل

رحم الله الأستاذ مجدي مهنا

*البت المشمشية *حلوة بس شقية * يقول...

بجد اللى يؤحم الراجل الجميل ده
انا مش عارفه اعلق على الكلام
بعد اللى هو قالو
قال كل حاجة خلاص

micheal يقول...

الله يرحمه
كان انسان محترم
تحياتي

اصحى يا مصر : اسلام ديو يقول...

اخى بدراوى
انا ضفت مدونتك للبلوج ليست
علشان هتابعها على طول
تحياتى

مروة جمعة يقول...

شكراً يا بدراوي كثيراً كثيراً بجد
والله آسفة على التأخير.. أنا تقريباً بقيت أنسى افتح مدونتي
شكراً على كلامك الجميل، وعلى نشاطك الرائع على جروب عمرو سليم
:)
وترجع بالسلامة من أجازة الفيس بوك
:)
اختيارك في الجول لمقال مجدي مهنى الله يرحمه
صباحك ورد

مروة جمعة يقول...

اختار له اسم مفيد عشان لكل واحد من اسمه نصيب :))) يعني هايكون مفيد لمين يعني!!ا

محدش بيموت ناقص حلم يقول...

لا يوجد من الكلم ما يقال لقد رحل
من عالم لا يجدى معه كل جميل

soly88 يقول...

انه رجل كل عصر
اشتراكى ماشى
انفتاحى مفيش مانع
انه من النوع الذى يستطيع ان يبرر ويمرر اى فعل ونقيضه