الثلاثاء، نوفمبر 20، 2007

اذكرينى


اذكرينى يا حبيبة
اذكرينى يا قريبة
اغفريلى يوم ما سبتك
صدقينى
كان غصب عنى
و غصب عنك
....
اذكرينى يوم ما قابلنا بعض
و لا قلنا اى كلام لبعض
ده العيون اتكلمت
و القلوب اتبسمت
....
اذكرينى يوم ما رحت لباباكى
شوفى قاللى ايه
قاللى يابنى انا زى والدك
لكن دى بنتى
....
و قاللى كمان
الخبز قبل الحب أحياناً
معلش يا بنى
كان نفسى أحط ايدى فى ايدك
لكن سامحنى
مش بإيدى و لا بخاطرى
....
أصل زمانى كان
غير زمانك
بتحب بنتى
طب حتصرف عليها إزاى
تعال قوللى
.....
و فى يوم ما سبتك
قلتلك
صدقينى انا ما بعتك
.....
اذكرينى بالخير يا حبيبة
و لو شوفتنيى بعد السنين
انسى اللى كان بينا
انسى الشوق و الحنين
و قوللى لإبنك ده صديق العيلة
و سبينى أبوسه و يقوللى عمو
اصله ده ابن الغالية
.........
لكن انا قبل ما أمشى
عايز أقوللك
يوم ما سبتك
ده كان
يوم وفاة الرومانسية

الثلاثاء، نوفمبر 06، 2007

مطلوب اعادة عرض مسلسل هند علام

الحقيقة انا مش لاقى كلام أقوله على هذا الخبر المستفز

غير انى أقول اللى عنده تعليق يتفضل يقوله بس ياريت بأدب !

الاثنين، نوفمبر 05، 2007

Om Nabil Always Sleeping

بالتأكيد سمعت تلك الرسالة السخيفة التى تقول الرقم الذى طلبته غير متاح حالياً من فضلك حاول الإتصال فى وقت لاحق

و الأكيد انك سمعتها مراراً و تكراراً عندما تحاول الإتصال بأحد معارفك المشتركين مع شركة موبينيل

لدرجة ان مللك من عدم تجميع الرقم جعلك تقاطع أصدقائك مضطراً

أنا شخصياً بحاول من أسبوع أتصل بأحد أصدقائى لأمر هام و فشلت فى العثور عليه

ده غير طبعاً الصوت اللى بيقطع و اللى اصبح سمة من سمات شركة موبينيل لدرجه ان أحد المذيعات كانت بتكلم مشاهد على الهواء و لما

لقيت التليفون المحمول بيقطع قالت حضرتك موبينيل و لا فودافون ! فهل حد عنده تفسير ليه شبكة موبينيل بهذا السوء فى الخدمة و هل ده

سبب ان الشركة هى الوحيدة اللى لم تتيح تقنية الجيل الثالث لعملائها ؟

الجمعة، نوفمبر 02، 2007

جو موت

لفيت على الأماكن
و شوفت كل البيوت
لقيت الحزن ساكن
لقيت صمت و سكوت
لقيت جو موت
.....
مين اللى مات
قاللى فلان احنا
اللى متنا و
احنا عايشين
من زمـــان

السبت، أكتوبر 27، 2007

أزمة الصحافة وتنحى جويدة ومهنا


هكذا تنحى الكاتب و الشاعرالكبير فاروق جويدة عن قبول
الترشح لمنصب نقيب الصحفيين ، و قد سميتها تنحى لأننى كنت واضعاً أمل كبير فى ان يكون هو الملاذ الأخير لجموع الصحفيين و لكن الأستاذ فاروق خذلنا

.....
هو بالطبع هو أملنا لأنه الشخصية المستقلة حقاً فكثيرون يصلحون للمنصب و لذا كانت الأمل فيه او فى الكاتب الكبير شفاه الله مجدى مهنا
، الخوف الأن يجتاحنى فانا و ان كنت مطمئناً لترشيح أ/ مكرم محمد احمد


الا ان غير مطمئن لتقبل المجتمع الصحفى له على اعتبار منصب النقيب خلاص فى جيبه !
.....
الأستاذ فاروق جويدة حزين و ذلك يظهر بشدة و هذا يظهر فى أشعاره و كتاباته فتجده يقول :


أشكو لمن غربة الأيام فى وطن
يمتد فى القلب شرياناً فشريانا ؟
ما كنت أعلم أن العشق يا وطنى
يوماً سيغدو مع الأيام إدماناً
علمتنا العشق حتى صار فى دمنا
يسرى مع العمر أزماناً.. فأزمانا
باعوك بخس.. فهل أدركت يا وطنى
فى مأتم الحلم قلبى فيك كم عانى ؟!
___________________
أما عن الأستاذ مجدى مهنا فأنا ألتمس له بعض العذر ، لمرضه الذى جعلنى أقبل على قراءة عمود بإنتظام ،
فأنا قارىء حديث العهد عند الأستاذ مجدى مهنا ، أقرأ له منذ عامان فقط
لكن هو رفض الترشح لأسباب صحية و هذا الكلام قاله فى شهر يوليو فى حواره مع مرسى عطا الله رئيس مجلس إدارة الأهرام لبرنامجه فى الممنوع الذى يبدو أنه توقف بدليل تلك التنويهات التى لا تتكلم عن فلان مع مجدى مهنا فى الأسبوع القادم
المهم انه طالبه مرسى بترشيح نفسه لكن مهنا قال انا مينفعش عشان ظروفى الصية لا تسمح
عندما سمعت ذلك حزنت و علمت انه مريض بشدة خاصة بعد ما قرأته فى حديثه عن د / على نجم الإقتصادى المصرى الكبير و محافظ البنك المركزى الأسبق الذى رحل فى مايو الماضى حيث قال مهنا
سألني عن أخباري الصحية، وأخبرته بتطورات مرضي، وبسفري إلي الخارج قريبا لاستكمال العلاج.. وأخبرني بأنه سوف يسافر إلي باريس الأسبوع القادم للعلاج من سرطان الغدد الليمفاوية في قدميه.. وهو نوع السرطان نفسه الذي أصابني.. بعد أن شفاني الله من سرطان الكبد
.....
و لذا فمجدى مهنا يبدو لى فى الفترة الأخيرة صامتاً ،تستشعر فى كتاباته بناريتها
هادئاً أو ان شئت قل صامداً
....
لكن ماذا عن صحفيى مصر ألم يكن مجدى مهنا يكافح فى عمله النقابى من اجلهم الم يتحامل على نفسه بعد اجرائه عمليه زرع كبد و عاد لعموده و لقرائه
....
انا لا اطلب منه الترشيح كنقيب للصحفيين و لكن لماذا لا يكون فى منصب شرفى خدمى تطوعى ان استطاع به الحل كان بها وان لم يستطع فلاشىء عليه ، و تذكروا معى نقيب النقباء و شيخهم كامل الزهيرى الذى بلغ من الكبر ما بلغ و مزال حتى أزمته الصحيه الأخيرة يعطى
___________
فاروق جويدة و مجدى مهنا
أنتما أملنا فى نقابة تخرج مهنة الصحافة من عثرتها

الثلاثاء، أكتوبر 16، 2007

كنوز مصطفى أمين الصحفية

عنوان الكتاب : كنوز صحفية
المؤلف : علاء عبد الهادى
دار النشر : الهيئة المصرية العامة للكتاب 2005
عدد الصفحات : 286 صفحة

ابريل 1997 تاريخ لا تنساه ذاكرة الصحافة المصرية و العربية حين رحل عملاق الصحافة الكبير مصطفى أمين ،

وفى تلك الذكرى إخترت هذا الكتاب الرائع كى أحدثكم عنه ، هذا الكتاب يحوى محاضر إجتماع الجمعة الشهي

لمصطفى أمين ، تلك المحاضر التى يقول عنها المؤلف أنها تمثل مادة ثرية لكل كليات و معاهد الإعلام التى سيكون

لديها لأول مرة وثائق تحكى جزءاً من تاريخ مصر الصحفى

،،
و لهذه الوثائق حكاية طريفه يحكيها المؤلف : فى أحد الأيام كنت أسير فى أحد الشوارع الجانبية المؤديه لمبنى أخبار
اليوم القديم فى شارع الصحافة بمنطقه بولاق ، و ذلك فى أواخر الثمانينيات .... و أثناء سيرى فى الشارع تعلقت عيناى
بسلة مهملات ضخمة منتفخة فاضت بما فيها ...... الله ! إنه كنز .... أوراق صفراء .... ياللهول ..... إنها محاضر
إجتماعات الجمعة ..... أشهر الإجتماعات فى تاريخ الصحافة المصرية
و الكتاب يحوى 13 وثيقة من تلك المحاضر الى جانب شهادات كبار الصحفيين و إخترت لكم بعضاً من الوثيقة الثامنة
لأحدثكم عنه و هى بعنوان الأنف الصحفية

- حيث يقول مصطفى أمين : ان عملية التنقيب عن الأخبار هى من أهم عمليات الصحافة .. هى أشبة بعميلة التنقيب عن البترول ..
فى حاجة الى جهد و صبر و استمرار و فيها مجسات للبحث عن مصادر الأخبار .. و فيها عملية تكرير الخبر و تنقيته .. و الصحفى
الذى يذهب و يحضر الخبر الخام مثل المهندس الذى يخرج البترول الخام ! .. لا قيمة للخبر الخام قبل ان يصفى و ينقى و يكرر .. مثل
البترول الخام لا يمكن ان تيسر به السيارة !؟

-
ثم يتكلم عن الأنف الصحفية فيقول : كنا نتحدث فى الماضى عن الأنف الصحفية ، و المقصود هو المقدرة على شم الخبر و الإتجاة
. !! الى صميم الخبر مباشرة
:ثم يقول
و الناس عادة لا يولدون بأنوف صحفية ، إنما يمكن تربية حاسة الشم الصحفى مع الوقت و المران و التجربة و المحاولات الصحفي
و يزيد فيقول : ثم تطورت الصحافة و أصبحت خمس حواس و هى حاسة الشم الصحفى و حاسة الذوق الصحفى
و يقول : ان الصحفى يقدر يستطعم الخبر و حاسة اللمس الصحفى و هى انه يقدر يلمس كل ما حول الخبر ، و حاسة النظر الصحفى
...أنه يكون أحياناً استعمال النظر فى الخبر له أهمية ! عندما تقابل وزير تعرف من مكتبه أشياء كثيرة- و عن حاسة النظر الصحفى ،
يقول ان الصحفى الممتاز فى رأيى هو الذى يستطيع أن يمرن نفسه على القراءة بالمقلوب
و إذا دخل مكتبه يستطيع ينظره سريعة ان يقرأ الدوسيهات و الورق و هو موجود على مكتب الوزير او المدير ... و يقول ان هذه
الحاسة كانت السبب فى أنى حصلت على أخبار هامة
،،
هذا الكتاب أجمل ما فيه أنه بيعيشك جو زمان و بيخليك تشم رائحة أحبار صحيفة أخبار اليوم تلك الأحبار التى كان لها شرف أن طُبع
. بها كلمات عمالقة الصحافة ، و تشعر بهذا الملمس الجميل للجرائد خاصة القديمة قوى ياله من ملمس

الاثنين، أكتوبر 15، 2007

أحدث أغانى تامر حسنى على موقع عمرو خالد ؟!؟






أحدث أغانى تامر حسنى - حصرياً على موقع عمرو خالد ؟!؟
اعلان عادى جداً مثل اعلانات ميلودى و غيرها

لكن غير العادى فى الموضوع ان يكون الإعلان من خلال موقع الداعية عمرو خالد ، فعندما تدخل على الصفحة الرئيسية
للموقع ستجد تهنئة من عمرو خالد بمناسبة عيد الفطر و بعدها تتحرك الصورة لاعلان عن وجود حلقات برنامج الجنة فى بيوتنا على الموقع
ثم اعلان عن هديه العيد أغنية أنا مش عارف أتغير
_____________________
فقد أصابتنى الدهشة و الإستغراب حيث ان موقع عمرو خالد هو موقع للتواصل معه و هو موقع دعوى و ليس موقع للأغانى ، فالأغانى لها مواقعها
و لكى لا يفهم احد كلامى غلط انا لا اقصد اى تجريح لتامر حسنى و لكن اقصد ان لكن مقام مقال
يعنى ممكن ان توضع اغانى تامر حسنى اللى عملها فى برنامجين لعمرو خالد ، لكن يعلن عنه ليه ؟!
_______________

لكن انظر معى الى تتر الكليب الموجود فى الصورة تجد لوجو الجنة فى بيوتنا !
لا الأنكت من كده معظم التعليقات اللى جت بتدعو لتامر حسنى بالإستمرار على الطريق الصحيح و ده شىء كويس مش لا زم بقى البروباجندا
_________________
الاعلان كمان بيفكرنى بما ذًكر فى برنامج حزب الأخوان المسلمين عن دعم شركات الغناء و الموسيقى !
_____________
لكن للأسف الأستاذ عمرو خالد لا يتعلم من أخطاؤه غير المقصودة ، فمنذ سنوات انتشر الكلام عن الصداقه بينه و بين أحمد الفيشاوى
و حصل ايه ؟؟!
الفيشاوى عمل اللى عمله مع هند (اعترف فى البيت بيتك من سنتين مع محمود سعد و قال انا لو عملت كده عمرى ما أفضح عرض حد و محمود قال طبعاً الكلام واضح بين السطور )
فكويس اوى تامر حسنى يعمل أغانى لعمرو خالد لكن مش للدرجه .
_________________
صحيح عمرو خالد ساهم فى جماهيرية مطربين مثل سامى يوسف لكن سامى حالته مختلفة فهو مسلم بريطانى غير معروف فتقديم عمرو خالد له ساهم فى معرفه الناس به سريعاً .
_______________
الخلاصة ان صداقه عمرو خالد لتامر حسنى قد تجلب عليه الكثير من المشاكل مثلما فعلت صداقته للفيشاوى