الجمعة، يونيو 04، 2010

هدايا السماء

كنت حين أقرأ لعبد الوهاب مطاوع رحمه الله فى بابه الشهير بريد الجمعة يلفت انتباهى كلمة هدايا السماء التى كثيراً ما كان يكتبها ليدعو صاحب القصة للصبر مبشراً له بهدايا السماء التى ان صبر سوف تصله، لكنى بإعتبارى لست من الصابرين كثيراً و "خلقى ضيق" فكان من الطبيعى الا يكرمنى الله بأى هدية ، لكن الذى لم أتخيله أن تكون هدية السماء لى فى تلك الفتاة والاخت العظيمة التى اعرفها منذ نحو 4 اعوام ، هى تكبرنى بأعوام قد تصل إلى فترة رئاسية من فترات الرئيس مبارك حفظه الله و رعاه وسدد خطاه و احنا لازقين فى قفاه.

لو قلت لك ان وجودها فى حياتى منحنى بصدق ذلك الإحساس الجميل احساس ان تكون اخ اصغر لفتاة تعتبرها اختك الكبيرة، لن انسى كيف وقفت بجانبى فى اسوء ظروفى النفسية التى مررت بها منذ تخرجى فى الكلية منذ ثلاثة أعوام ، لن انسى كيف انها احياناً لم تكن تنام الا بعد اطمنائنها على احوالى ، كانت تسعى الىّ حين تجدنى مهموماً ، حين ارفض الكلام كانت تنكشنى لأتحدث تبحث عنى لتسمعنى ، صحيح ان غيرها ممن وقفوا ووقفن بجانبى قاموا بهذا
الدور الذى اشكرهم عليه ، لكن الفرق فيها انك لن تشعر سوى انها اختك الكبيرة الرقيقة و نبع الحنان الذى اعطاه الله لها وذلك على العكس من أخرين قد لا تسمح فكرة انك تكبرهم بأعوام سوى أن تشعر فى لحظة انهم فى مقام الأخت الصغرى رغم أنك كنت تحتاج إليهم أيضاً.


حين اختفت من حياتى لفترة ثم ظهرت مرة اخرى بعدها تلقيت أول مبلغ مالى من عملى لا اعرف لماذا ورد الى ذهنى عبارة "البنت بتيجى ومعاها رزقها" وبالطبع هى البنت المقصودةقد تتصور ان مشاعرى ناحيتها مشاعر محب وعاشق لا مشاعر اخ ، لكن وبصدق لو كانت كذلك لإستحييت ألف مرة ان اكتب تلك الكلمات عنها لأن تلك المشاعر هى مشاعر خاصة، اما و قد كانت مشاعرى مشاعر اخ وفقط فلأعبر عنها و انشرها بلا خوف ، صدقنى هى اخت او ام او كليهما هى حقيقية لأنك تمنحك الأمان و الثقة ، اتمنى ان استطيع ان ادخل على قلبها و حياتها السرور كما استطاعت لا مصلحة لى فى معرفتى لها سوى ان ارى فرحتها و ابتسامتها، عزيزتى النبيلة صدقينى سأكون اول السعداء بك و بنجاحك وسأكون بجوارك دوماً فقط اسمحيلى بذلك.

أعرف ان لا احد تعنيه تلك الكلمات ولا يعرف صاحبتها لكنى فقط أردت كتابتها كنصيحة "ياريت لما يكون عندك كلمة حلوة عايز تقولها لحد قولهاله دلوقتى و متتكسفش تقولهاله جايز يكون محتاج يسمعها"

هناك 6 تعليقات:

فتاه من الصعيد يقول...

ربنا يديم المحبه بينكم

لسه في ناس طيبه ماشاء الله ...دي انسانه تستاهل انك تحرص على صداقتها

تحياتي

فاتيما يقول...

ربنا يرزقك دايما بولاد و بنات الحلال يا بدرا

ما ذكرته عنها بيقول انها انسانة جميلة و حنونة و معطاءة
و العطاء مش مقترن عند النوع دا من البشر بمقابل او هدف و كمان لا تلوثه اى أفكار عبيطة او غير مفهومة من الآخرين

هى بتعاملك كأخ أصغر و ابن كمان
و انتا بتعزها كأخت كبرى حتى لو تصرفك قد يفهم على انه تعلق او حب او ماشابه

طالما قوام العلاقة الإحترام يبقى متفكرش ف حاجة غير انك تحافظ على هدية السماء دى قدر امكانك و هى كمان

تحياتى لي يا بدراوى
و اختك فاتيما مسعيدة جدا برجوعك
و نشاطك تدوينياً دا و اعتقد الجميع موافقنى تمامااااا

كلمات من نور يقول...

كلامك صح يا بدراوي

متستناش بكرة او بعدين ...قول كلامك عن حبك وتقديرك لأخوك و أختك و حبيبك وحبيبتك ولأمك و لابوك ولكل الناس ...أحلى شيء في الدنيا المشاعر الحلوة و انك تقولها ..........منور مدونتك يا بدراوي

أحسن تـستاهـل يقول...

انا اكتشفت ان كلام الشكر ده حلو أوي.. وبيعلي المشاعر الجميلة بين الناس .. وبيقرب الكل من بعضه

فعلا اللي عنده كلمة حلوة يقولها وما يبخلش بيها حتى لو بسيطة.. عشان فعلا الحاجات دي بتفرق أوي

خصوصا اننا ف اوقات عجيبة ومحتاجين كلام يقوينا ويصبرنا ويحلي ايامنا ويجمل اللحظات شوية

إيه رأيك فيا وانا عاقلة
أجنن
بسم الله ما شاء الله عليا
^_^

مها ميهوووو

فاتيما يقول...

مبروك النيولوك يا بدراوىىىىىىى

برضو رجعت غطست تانى ؟!!


طب ينفع كدا ؟

يا رب تكون دايما بخير
انا اسففففففة
ع التقصير ف السؤال عنك
بجد سامحنى ومتكونش زعلان
و طمنى عليك لو سمحت كل شوية كدا

خالص ودى
يا جدع يا طيب

شوكولاتة يقول...

بوست جديد مهم عاوزين كل مدون معانا يساعدنا في مشروع مهم التفاصيل عندي في المدونة

http://chocolatah.blogspot.com/2010/07/blog-post_26.html

معانا ولا.......