السبت، ديسمبر 19، 2009

إبتسم من فضلك - فهمى هويدى

بقلم الأستاذ فهمى هويدى
20/9/2009
نقلاً عن الشروق

«كان رضى الله عنه مزَّاحا يفرط فى الدعابة». بهذه العبارة وصف الصحابى سويبط بن حرملة حين ذكره ابن عبدالبر فى كتابه «الاستيعاب» إذ اشتهر بأنه رجل «المقالب» التى كان يورط فيها رفاقه. ومن هؤلاء واحد من ظرفاء الصحابة اسمه نعيمان الأنصارى. إذ يروى أنهما خرجا فى تجارة مع سيدنا أبوبكر وكان زاد الرحلة مع نعيمان، فطلب منه سويبط شيئا يطعمه، لكنه رفض حتى يجىء أبوبكر. فقرر صاحبنا أن ينتقم منه بواحد من مقالبه. ومن وراء ظهره قام ببيعه إلى قوم صادفهم، وحذرهم من أنه عبد يتوهم أنه حر، وبعدما تمت الصفقة وقبض سويبط الثمن، اتجه المشترون إلى نعيمان ليحملوه معهم، فوجئ الرجل بذلك فظل يصيح قائلا إنه حر وإن صاحبه يستهزئ بهم، لكنهم لم يصدقوه وقالوا له إن صاحبك أخبرنا بأمرك، وبينما هم كذلك جاء أبوبكر فروى له سويبط ما حدث، فلحق بالمشترين وأعطاهم الثمن الذى دفعوه، واستعاد نعيمان. قال صاحب الترجمة إنهم حين قدموا على النبى عليه السلام وأخبروه بالقصة، فإنه «ضحك وأصحابه حولا»، أى أنهم ظلوا قرابة العام يضحكون كلما تذكروا القصة.

قليلة هى الكتابات المعاصرة التى سلطت الضوء على الفكاهة والمرح عند المسلمين، لأسباب تتراوح بين غلبة الهم على حياتهم، وبين ضغوط مدارس الجهامة والجفاف التى استعذبت النكد وتعلقت به، حتى إن واحدا ممن حيرته تعاليم هذه المدارس الأخيرة وجه سؤالا إلى الشيخ يوسف القرضاوى عما إذا كان يجوز للمسلم أن يضحك ويمرح. وفى إجابته المنشورة فى الجزء الثانى من كتابه «فتاوى معاصرة» تحدث الشيخ عن وصف الصحابة لرسول الله بأنه «كان من أفكه الناس»، واستدل بكلمات النبى محمد حين وجد أن أبا بكر الصديق قد عبر عن استيائه لسماع غناء جاريتين ببيته فى يوم العيد، فقال له: دعمها يا أبابكر فإنها أيام عيد، وذكر أنه عليه الصلاة والسلام استنكر يوما أن تزف فتاة إلى زوجها فى صمت، وقال: هلا كان معها لهو؟

هذه المقدمة سقتها لكى أدعوك لأن تبتسم ونستعيد شيئا من المرح فى العيد، باعتبار أن ثمة توجيها شرعيا بذلك. وهو سبب مهم، لكنه ليس السبب الوحيد. ذلك أننى وقعت على تقرير عن مناقشات جرت حول الضحك والمرح فى المؤتمر الثامن والخمسين لأطباء علم النفس الذى حضره 400 منهم واستضافته ألمانيا فى شهر يوليو الماضى، ومن الخلاصات التى توصل إليها المجتمعون أن الضحك يزود الإنسان بطاقة عالية وصحة جيدة، لأنه يرخى العضلات ويحرك الدورة الدموية، ويزيد من هورمون «السيروتونين» الذى يلقب بهرمون السعادة. وتحدث بعضهم عن اعتقاد البوذيين فى الهند بأن الضحك «معدٍ»، وأنه ينتشر كالأمراض، ولذلك يتمرس الهنود بالتمارين القادرة على إضحاك الإنسان وموازنة حالته النفسية، كما تفعل «اليوجا».

ويبدو أن الجهامة انتشرت فى ألمانيا، لأن بحثا قدم إلى المؤتمر ذكر أن الألمانى فى مرحلة الطفولة يضحك 400 مرة يوميا، لكنه حين يكبر وتتكاثر عليه الهموم يضحك 15 مرة فقط. وأشارت الدراسة إلى أن 35٪ من الألمان ما عادوا يعرفون الضحك و19٪ قالوا إنهم يضحكون أكثر من مرة واحدة فى اليوم و12٪ أكثر من عشر مرات.

أحد الخبراء المتخصصين فى الضحك، نيجيرى اسمه إيكيتشيكو أومينكا، قال إنه يرفع مع مرضاه شعار «الضحك بلا سبب» ــ الذى هو عندنا قلة أدب ــ وأشار إلى دراسة هندية أثبتت أن الضحك لمدة دقيقة أفضل من الركض الخفيف (الهرولة) لمدة عشرين دقيقة. أستاذ ألمانى ثالث اسمه راينر كروزه قال إن الطفل حديث الولادة يبتسم لأمه 30 ألف مرة فى الأشهر الستة الأولى موثقا بذلك علاقاته الاجتماعية وباعثا على السعادة فى قلوب العائلة. أما الباحثة الألمانية هيلجا كوتهوف فقد درست علاقة النساء بالضحك، وقالت إنهن يضحكن من أنفسهن فى أغلب الأحيان، وأن الرجال يضحكون من غيرهم، لكن المرأة تسعد بالضحك أكثر من الرجل، كل سنة وأنتم طيبون.

هناك 11 تعليقًا:

ستيته حسب الله الحمش يقول...

اه والله يا بدرا
انا فاكرة في هوجة التمانينات كان فيه ناس متفرغة تقنعنا ان الضوحك مش من الإسلام
بس الحمد لله
لا هم عقلوا
ولا احنا بطلنا نضحك :)
مقال رائع يا مثقف
تحياتي

mohamed ghalia يقول...

ههههههههههههههههه
لا ياعمنا انت تعالى المدونة عندى وانت تبتسم على طول
ربنا يسعدك دايما ياصاحبى

bos bos بسمه عبدالباسط يقول...

ههههههههههههههههههههههههههه

بس حلوة الفكرة والله خلت المدونات كلها تضحك

:))))))))))))

قلم رصاص يقول...

انا عن نفسي هقعد اضحك لما يبان لي اصحاب

هههههههههههههههههههه

اشكرك على البوست الرائع

الشعب لابد له من شيما تشكمه يقول...

هويدى على راسى من فووووووووق:)

بس انا عاوزه بوست بخط بدراوى:))

كيــــــــــــارا يقول...

انا كاتبه بوست عن الابتسامة من سنة ياريت تشوفه

الابتسامة مفتاح الحياه

تحياتي

فشكووول يقول...

ازيك يا بدراوى

انا علقت عند بلال فضل فى اصطباحه البوست الذى يتحدث عن البائع السمح الذى يبيع ويشترى فى سماحه وفى وجهه دائما ابتسامه وكان له لازمه اذا لم يجد احد طلبه عنده شوف الموضوع عند فلان واذا ما لقيتش ارجع تانى وحاتصرف.

بعدين هو ايه الموضوع .. هما بيقفشوا اللى بيروح عند بلال فضل

تحياتى

كلمات من نور يقول...

شفت بقي يا بدراوي :

اعتراف على يد كاتب كبير زي هويدي :المرأة تضحك وتسعد أكتر من الرجل ...يعنى المرأة بطبعها مرحة ومحبة للضحك يعني يعني .............................

العيسوى الصغير يقول...

هو لية بيقولوا ان الضحك مش من الاسلام ايه الحجة يعنى

فتاه من الصعيد يقول...

ههههههههههههه

الضحك شيء مهم ومفيد جدا

وموش معقول دين الرحمه يحرمه

تحياتي

donya يقول...

مساء الخير
مقال جميل
في كثير من الاحاديث والاثر تدل علي ان الضحك مش حرام زي مابيقولوا

تحياتي