الخميس، يونيو 12، 2008

فتنة الصحافة القومية




ليس لدى مشكلة فى أن يريد ان ينافق الحاكم أن ينافقه رغم ان النفاق مرض خطير يفسد المجتمع
هاجم المعارضة كما تشاء قل فيها ما تشاء
لكن لحد هنا و كفاية .

أقول هذا الكلام بعد ما قرأته اليوم فى صحيفة الجمهورية عمود مختصر و مفيد الذى يكتبه رئيس التحرير محمد على ابراهيم تحت إمضاء المصرى



الراجل بيشعل الفتنة اكتر يعنى انا اسف من الكلام اللى قاله بس مضطر أحطه عشان اوضح هو قال ايه :


تصوير ما يحدث لبعض الأقباط علي أنه عودة لعصر الشهداء الأوائل في المسيحية.. لن يخدم الاحتقان الحالي وسيزيد منه ويشعل روح الفتنة.. وفي هذا السياق خرجت إشاعة ظهور العذراء في ملوي.. وللأسف الشائعة كانت وراء تخطيط "ليحج" جميع الأقباط إلي الصعيد في تظاهرة دينية ضد اختطاف الرهبان بحيث تتحول الأمور إلي مواجهة لا تحمد عواقبها.* أخطر ما في الصعيد الآن هي الروح الجديدة التي تقول إن الفلوس قبطية والعمال مسلمون.. هذا لا يجوز ولا يصح.. وهذا المبدأ إذا تمكن من أهل الصعيد سيتحول إلي لبنان جديدة فاحذروا! ارفعوا شعار قانون التنمية ليتوحد الهلال مع الصليب.

الكلام السابق معقول و كويس
لكن اللى بعد كدة لا يمكن السكوت عليه.


* سؤال لوزير الإدارة المحلية الصديق عبدالسلام المحجوب لماذا لا نسمع عن مسجد تعدي علي أملاك الدولة. ونسمع عن أديرة فعلت ذلك؟ أعتقد أن الإجابة هي سماحة الإسلام

يعنى هو كلامك يا محمد يا على اللى لا يخدم الإحتقان و لا يشعل روح الفتنة!!!؟

أنا مسلم و أقول هذا الكلام ، و مشاكل الدير سببها غياب لهيبة و قانون الدولة

هل تقصد ان الأخوة الرهبان معندهش سماحة لماذا تلك النار التى تشعلها يا محمد يا على ؟

الصراحة انا لو مكان الريس لكنت أقالته لأن الحكاية لما تيجى من الصحافة القومية معناه ان ده اتجاه الدولة ، خاصة أن الصحف القومية هى لسان النظام بس باين عليه لسان عايز القطع!!!

،،

الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها و من يساعد ايقاظها

نار الفتنة خامدة الله يحرق اللى يولعها